.السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى وصحبه ومن والاه ، بعد:
يا اسعد الناس في دين وفي أدب
بلا جمان لا عقد لا ذهب
بل بالتسابيح كالبشرى مرتلة
كالغيث كالفجر كالإشراق كالسحب
في سجدة ، في دعاء ، في مراقبة
في فكرة بين نور اللوح والكتب
في ومضة في سناء الغار جاد بها
رسول ربك للرومان والعرب
فأنت اسعد كل العالمين بما
في قلبك الطاهر المعمور بالقرب
عندك ثروة هائلة من النعم


لطائف الله وان طال المدى كلمحة الطرف إذا الطرف سجى


أختاه إن مع العسر يسرا ، وان بعد الدمعة بسمة ، وان بعد الليل نهارا ،
سوف تنقشع سحب الهم ، وسوف ينجلي ليل الغم ، وسوف يزول الخطب
وينتهي الكرب بإذن الله ، واعلمي انك مأجورة ، فإن كنت أما فإن أبناءك سوف يكونون مددا للإسلام
وعونا للدين ، وأنصارا للملة ، متى قمت بتربيتهم تربية صالحة ، وسوف يدعون لك في السجود
وفي السحر ، أنها نعمة عظيمة أن تكوني أما رحيمة رؤومة 
ويكفيك شرفا وفخرا أن أم محمد صل الله عليه وسلم امرأة أهدت البشرية الإمام العظيم 
والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :
وأهدت بنت وهب للبرايا يدا بيضا طوفت الرقابا


إن في وسعك أن تكوني داعية إلى منهج الله في بنات جنسك ،
بالكلمة الطيبة ، بالموعظة الحسنة ، بالحكمة ، والمجادلة بالتي هي احسن 
بالحوار ، بالهداية ، بالسيرة العطرة ، بالمنهج الجليل النبي 
فإن المرأة تفعل بسيرتها وعملها الصالح ما لا تفعله الخطب والمحاضرات والدروس
وكم من امرأة سكنت في حي من الإحياء ، فنقل عنها الدين والحشمة والحجاب والخلق الحسن 
والرحمة بالجيران ، والطاعة للزوج ، فصارت سيرتها العطرة محاضرة تتلى 
ووعظا ينقل في المجالس ، وصارت أسوة لبنات جنسها .


إشراقة : غدا يزهر الريحان ، وتذهب الأحزان , ويحل السلوان .